النصائح التي يجب اتباعها من أجل تحقيق الراحة المنزلية !

 كل واحد منا يسعى دائما إلى ترتيب منزله وتحسين شكله، فالمنزل هو المكان الأهم الذي يشعر فيه الإنسان بالراحة والطمأنينة، وهو أيضا المأوى بعد قضاء يوم شاق، لذلك أجمع بعض المتخصصين للتفكير في بعض النصائح المتعلقة بترتيب ديكور المنزل وتحسين مقوماته اعتمادا  على دوره الفعال في تحقيق الراحة النفسية.

 تخصيص فضاء لبعض نباتات الزينة:

أثبتت دراسات عديدة أن  الشرفات هي المكان الأمثل لوضع النباتات الخضراء، وإذا كان منزلك مظلّلاً وتحتاج بعض النباتات للشمس يمكنك أن تخرجها إلى الشرفة خلال النهار. وإذا كانت شرفتك لا تطل على منظر لافت، بإمكانك تزينها بالنباتات الخضراء لإضفاء مزيد من الاسترخاء عليها، كنبتة “الليلندي” الخضراء التي لا تتطلّب الكثير من العناية، بالإضافة الى شتلة “البامبو” التي تتطلب الاهتمام المستمر، كما يمكن وضعها في إناء مصنوع من الزجاج، مع إضافة الحصى الملوّنة إليها.

 إغناء اللمسة الفنية للحمام:

قد توجد أساليب متعددة منها المعتاد لتخزين الحمام مثل وجود رفوف مفتوحة بالحمام معلقة على الجدران ،او وجود خزائن سواء كانت معلقة أو موجودة اسفل حوض الحمام ، واساليب اخرى غير معتادة مثل استغلال بعض الأشياء التى يمكن استخدامها فى المنزل لتخزين المناشف.

فإذا كانت الفرصة سانحة يمكنك القيام بتصميم الحمام المنزلي الخاص بك على شكل رومانسي يطبعه نوع من الهدوء للشعور بالراحة وذلك من خلال إجراء بعض التغييرات البسيطة التي تشمل، على سبيل المثال، وضع الشموع وتشغيل الموسيقى الهادئة أو وضع بعض الإنارة الهادئة مع استعمال بعض المعطرات الخاصة للحصول على أجواء شبيهة بمراكز السبا المريحة.

الإهتمام بواجهة المنزل :

يبدأ الإنطباع الأول عن أى منزل من واجهته، لذلك وجب الاهتمام بكافة تفاصيل البيت إذ يجب الحرص على تركيب ديكورات أثاث يسهل صيانته ليحقق الأمان.كما نراعى عند اختيار نمط تزيينه وتشطيبه أن يتوافق مع النمط الداخلى للمنزل ليشكل وحدة متكاملة ومتناسقة غير منفصلة. 

المحافظة على حسن الجوار

تحتل مكانة حسن الجوار أهمية بارزة في خلق الراحة، لذلك يجب أن يهتم الإنسان بالحرص على اكتساب علاقة جيدة مع الجيران باعتبار هذه الأخيرة من بين القيم الإنسانية المساهمة في تقدم أي مجتمع من خلال المراعاة للآخر والعمل على عدم أديته، ولكي نُقيم علاقات ناجحة مع الجيران هناك بعض المهارات الاجتماعية التي تساعدنا على اكتساب علاقة جيدة وكدا الحفاظ عليها، بالدعم المعنوي والمجاملة، والالتزام بشروط الصداقة، إلى جانب الثقة والاهتمامات المشتركة والتكييف والتنازل عن بحدود.

اللوحات الحائطية والصور التذكارية: 

مما لاشك فيه، أنه لا يمكن إنكار حجم السعادة التي يمكنها أن تغمر قلب الإنسان عندما يتذكر ذكرياته الجميلة، لذلك ينصح العديد من الخبراء بوضع لوحات فنية مع عدم إغفال الصور التذكارية لبعض أفراد الأسرة ولبعض الشهادات التقديرية لأنها تكون مركز شحن للعديد من الطاقات الإيجابية وتعالج التوتر العصبي والإكتئباب، وهنا تبرز الأهمية الشاملة من حيث الجانب الجمالي للجدران وكذا التأثير الإيجابي على نفسية الشخص.

تابعوا جديد تدوينات موقع مبوّب للبقاء على اطلاع دائم بجميع الأخبار والموضوعات المتعلقة بالعقارات الرقمية وغير ذلك …

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *